Loading..

6 نقط لابد من دراستهم قبل دخول مجال الإستثمار العقاري

يعتبر الإستثمار فى الوحدات العقارية من أهم وأكبر مصادر الدخل التى تهدف إليها الأفراد والمؤسسات وحتى الحكومات وذلك لمكاسبه المضمونة والمستقرة والآمنة بنفس الوقت مع الأخذ فة الإعتبار سهولته حيث لا يتطلب الكثير من البحث والدراسات.

يتشابه الإستثمار العقاري مع الإستثمار فى الأسهم بشكل كبير، حيث أن كل منهم يعتمد على مبدأ تحديد قيمة الأصل المراد شرائه ثم التنبؤ الجيد لمدى إرتفاع قيمة ذلك الأصل ومعرفة الربح الناتج عن هذا الإستثمار.
ولكن يختلف الإٍتثمار العقاري فى أنه يحتاج رأس مال أكثر من الإستثمار فى الأسهم مع ضرورة الإنتظار فترة أطول مقارنة بالإستثمار فى الأسهم ويتميز أيضا عن الإستثمار فى الأسهم بالأمان والمكسب المستقر والكبير وعدم المخاطرة برأس المال حيث أنه يرتبط بأصل صعب تبديده.

وحتى يستطيع الفرد أو المؤسسة الدخول لمجال الإستثمار العقاري للمرة الأولى يجب الأخذ فى الإعتبار مجموعة قواعد أو نصائح يجب أن يكون على دراية كافية بها.

أولا يجب وضع خطة مالية مناسبة تدرس فيها رأس المال المستثمَر والفترة الزمنية المنتظرة وذلك لضمان أفضل عائد على إستثماراتك.

ثانيا تحديد السيولة التى ستقوم بالإستثمار بها وذلك لدراسة وضعك المادى أثناء فترة إستثمارك بما لا يؤثر عليك.

ثالثا البحث جيدا عن العقار المناسب المتوقع زيادة العائد على الإستثمار فيه لكن دون مبالغة فى وقت البحث.

رابعا تحديد متى ستقوم بالبيع؟

خامسا متابعة السوق جيدا الاوقات التى يرتفع بيها سعر العقارات والأوقات التى تتسم بالثبات النسبي متى يقوم الملاك ببيع وحداتهم العقارية ومتى يقوم الراغبين بالوحدات بأخذ قرار الشراء.

سادسا دراسة سوق العقارت لتحديد قيمة العائد على رأس المال المستثمَر.

اتصل الان سجل الآن

سجل الآن